نعي المفكر الإسلامي الأستاذ الدكتور حسن الترابي
مارس 7, 2016
كرسي العلماء يختتم موسمه الأول
مايو 16, 2016


السؤال : هل يجوز الصيام بعد منتصف شهر شعبان؟

د. ضياء الدين الصالح 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الأمين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين؛أما بعد

فقد اختلف الفقهاء في حكم الصوم بعد منتصف شهر شعبان على قولين 

الأول: كراهة الصوم فلا يصام بعد النصف من شعبان، إلا لمن كان له عادة بالصيام، كمن يصوم يوماً ويفطر يوماً، ومن اعتاد أن يصوم الاثنين والخميس، أو كان عليه قضاء سابق أو كفارة أو نذر وصيام القضاء السابق والكفارة والنذر، وهو المفتى به عند الشافعية، والحكمة من هذا النهي أن تتابع الصيام قد يضعف عن صيام رمضان.

الثاني: جواز ذلك وعدم كراهته، وهو قول جمهور أهل العلم ، وقالوا :إن هذا الحديث لا يصح من جهة الإسناد وعلته تفرد العلاء عن أبيه بهذا الحديث وقد نبه الأئمة النقاد على ذلك أحمد والنسائي والخليلي وغيرهم .قال الحافظ ابن حجر (رحمه الله تعالى) في فتح الباري: (قال جمهور العلماء: يجوز الصّوم تطوّعاً بعد النّصف من شعبان , وضعّفوا الحديث الوارد فيه). وحديث أبي هريرة (رضي الله عنه ) في 
الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((لا تقدموا رمضان بصوم يوم أو يومين، إلا رجلاً كان يصوم صوماً فليصمه)) ،فهذا يدل على أن الصيام بعدا نصف شعبان جائز لمن كانت له عادة بالصيام ، كرجل اعتاد صوم يوم الاثنين والخميس ، أو كان يصوم يوماً ويفطر يوماً .

أما أن يبتدئ الصيام بعد النصف من أجل شعبان هذا لا يجوز، ، أي أنه يفطر النصف الأول ثم يبتدئ فهذا هو المنهي عنه في الحديث . والله تعالى أعلم .