العلامة الشيخ عبدالقادر الخطيب
أكتوبر 5, 2013
العلامة الشيخ حمدي الأعظمي
أكتوبر 5, 2013

الشيخ عبد الكريم محمد المدرس

مفتي العراق السابق

من اعلام العراق وكردستان، فقيه، محدث، مفسر.

 

اسمه ونسبه:

هو العلاَّمة الشيخ عبد الكريم بن محمد بن فاتح بن سليمان بن مصطفى بن محمد الخالدي المدرس المشهور بالشيخ عبد الكريم بيارة..

ولادته:

ولد في شهر ربيع الأول من سنة الف وثلاثمائة وثلاث وعشرون هجرية، في قرية (تكية) في اقلم كردستان-العراق.

مسيرته العلمية:

1. بدأ دراسته عندما بلغ سن التمييز فختم القران الكريم وبعض الكتب الدينية الصغيرة.

2. تجول في المدارس ووقع تحت رعاية أحد العلماء فقرأ عنده المقدمات في النحو والصرف.

3. دخل مدرسة (خانقاه دورود) في إدارة حضرة الشيخ علاء الدين بن الشيخ عمر ضياء الدين بن الشيخ عثمان سراج الدين، ودرس النحو والمنطق وآداب البحث والفقه والفلك.

4. من اساتذته كذلك العالم الملا محمود بالك.

5. أقام في خانقاه حضرة مولانا خالد حيث درس على يد العلاَّمة الشيخ عمر القره داغي علوم البرهان والتشريح والحساب والحكمة والاسطرلاب والبلاغة والفقه.

6. حصل على الإجازة من العلمية من العلاَّمة الشيخ عمر القره داغي وذلك في محفل كبير حضره كبار العلماء  .

7. إستلم التدريس في بيارة للأعوام 1347 هـ – 1371 هـ حيث خَرَّج في هذه الفترة ما يقارب خمسة وأربعين طالباً.

8. تعين مدرسا في مسجد الحاج حان في محلة ملكندي، وبعدها انتقل إلى كركوك حيث بقي في تكية جميل الطالبان.

9. انتقل إلى بغداد  حيث بقي إماما في الجامع الأحمدي ثم تعين مدرسا في جامع حضرة الشيخ علي.

10. إجتمع عليه كثير من الطلاب من بلاد كثيرة من مملكة ماليزيا شرقا إلى مملكة المغرب غربا من جاوة وماليزيا وبنكلادش والباكستان والافغان وتركيا ومصر والمغرب والجزائر ومن العراق عربها وأكرادها.وكانت تزوره البعثات العلمية من الجامعات الإسلامية مثل الجامع الازهر وجامع الزيتونة وجامعة القرويين وجامعة دار الندوة الهندية وغيرها

11. استمر في التدريس حتى بعد تقاعده في سنة .

12. تكفله السادة النقباء الشرفاء أولاد الشيخ عبد القادر الكيلاني بالبقاء في الحضرة القادرية لإفتاء المسلمين في الأحكام الشرعية وإستمر في إلقاء الدروس على الطلاب.ومنهم تلميذه الشيخ السيد عفيف الدين الكيلاني

وفاته:

انتقل إلى دار البقاء في يوم الاثنين السابع والعشرين من شهر رجب لعام الف واربعمائة وستة وعشرين للهجرة المصادف التاسع والعشرون من شهر آب لعام الفين وخمسة ميلادية. و تتلمذ على يديه جمع من العلماء والأدباء من أنحاء العالم كافة وفتاواه معروفة ومشهورة يحتج بها كونه من الثقات وقد وصفه الشيخ امام المسجد الأقصى بأنه (بقية الأولين في الآخرين) .. وكان آخر من أخذ الأجازة العلمية منه الدكتور المهندس رجاء الدين عبد خالد المجمعي الحسيني من العراق.. وممن تشرف بخدمته الحاج مصلوح أحمد عيسى المصري

مؤلفاته باللغة العربية:

1. إرشاد الأنام إلى أركان الإسلام.

2. إرشاد الناسك إلى المناسك.

3. إسناد الأعلام.

4. إعلام بالغيب وإلهام بلا ريب.

5. الأنوار القدسية في الأحوال الشخصية.

6. الفرائد الجديدة.

7. القصيدة الوردية في سيرة خير البرية.

8. الوردة العنبرية في سيرة خير البرية.

9. الوسيلة في شرح الفضيلة.

10. جواهر الفتاوى.

11. جواهر الكلام في عقايد أهل الإسلام.

12. خلاصة جواهر الكلام.

13. رسائل الرحمة في المنطق والحكمة.

14. رسائل العرفان.

15. صفوة اللآلي.

16. علماؤنا في خدمة العلم والدين.

17. مواهب الرحمن في تفسير القرآن.

18. نور الإسلام.

19. نور الإيمان.